25.02.21

اليوم العالمي للغة الأم وعيد ميلاد HLD الخامس

By Dina Mehmedbegovic-Smith and Thomas H Bak

Image top: Monument to the UAE Constitution, Etihad Museum, Dubai

On Sunday 21st Feb we mark the UN International mother tongue day and Healthy Linguistic Diet Website marks its 5th birthday! We are pleased to look through our news section News Archives – Healthy Linguistic Diet, which lists many of our activities and achievements in fulfilling our mission: reaching out to educators, parents, children and policy makers with accessible knowledge on cognitive benefits of bilingualism and our approach to language learning as a part of our life-long wellbeing.

As it is a tradition now we have written joint blogs for this occasion. This year we focus on Arabic.

We wish all our colleagues and everybody marking the UN International Mother Tongue Day every success with their activities. We would love to hear about your initiatives – please get in touch,

Dina and Thomas.


نظرة عميقة في صراعات اللغة العربية كلغة أم
دينا محمدبيقوبش – سميث

في ديسمبر 2020، قمت أنا وزوجي بزيارة مدينة دبي الرائعة لمدة خمس أيام، ونظرًا للأخبار الورادة من لندن التي كانت تزداد سوءًا يومًا بعد يوم أثناء تواجدنا في دبي قررنا تأجيل رحلة العودة. وبعد ستة أسابيع ما زلنا هنا في دبي حيث أغلقت لندن إغلاقًا تامًا، وتم حظر الرحلات الجوية المباشرة من دبي إلى لندن مع فرض الحجر الصحي الفندقي المكلف للغاية على أي فرد عائد من بلدان معينة بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة. ونظرًا لتدهور الوضع في لندن بشكل غير متوقع، فقد انتهزت الفرصة للعمل والعيش في هذه المدينة عديدة الثقافات وسريعة النمو ومتعددة اللغات مع بعض المميزات الاستثنائية. وبناءً على الاجتماعات مع عدد من قادة المدارس والمفتشين والمعلمين وأولياء الأمور والأطفال، أثناء وجودي في دبي، أدركت بسرعة أن هناك مخاوف جدية حول مكانة اللغة العربية ومستقبلها في التعليم والحياة اليومية في الإمارات العربية المتحدة. على الرغم من أن هذا ليس فريدًا ، إلا أنه وضع غير معتاد لأن اللغة العربية هي اللغة الرسمية واللغة الأم لدولة الإمارات العربية المتحدة.
هناك العديد من الدول الناطقة بالعربية تكافح أيضًا تهميش اللغة العربية، وبالتالي فإن هذه قضية ذات أهمية في منطقة الخليج ومناطق العالم الأخرى، حيث إن اللغة العربية هي اللغة الأم. ووفقًا لعدد من التقارير البحثية التي ترشد إلى أنه يُنظر للعربية على أنها المادة الأقل إعجابًا للطلاب في المدارس وهي آخر الأشياء التي يريدون القيام بها. رجوعًا للمراجع: (الزيني ، 2016 ؛ العربية للحياة ، 2014 ، طه ، 2019)كشفت الاستشارات التي أجريت مع مواطنة إماراتية أن المتخصصين في مجال التعليم يخشون مستقبل اللغة العربية في الإمارات. وعندما سُئلت عن تصورها لمستقبل اللغة العربية في 20-30 سنة، كان ردها: “لا تجعليني أبكي”. فقد كشف جميع المعلمين الذين استشرتهم بشأن مستقبل اللغة العربية عن قلقهم وخشيتهم عليها حيث إنهم يلاحظون في أسرهم وأقاربهم الذين أصبحوا الآن آباءً صغارًا أنهم يستخدمون اللغة الإنجليزية للحديث مع عائلاتهم، ويخشى الأطفال الإماراتيون الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات الذهاب إلى المدرسة، لأنهم يدركون أنهم لا يستطيعون تحدث اللغة العربية ، فقط ليكتشفوا حقيقة أن ما يبعث على الارتياح الشديد أن الجميع في المدرسة يتحدثون الإنجليزية أيضًا في معظم الأوقات.
وقد قدم أحد معلمي اللغة العربية الذين تمت استشارتهم رؤى ثاقبة حول ملاحظة الآباء من أصول عربية الذين يستخدمون اللغة الإنجليزية مع أطفالهم أثناء الاستمتاع بوقت العائلة. حيث يستخدم هذا المعلم مبادرته الخاصة للتواصل مع أولياء الأمور في مثل هذه المواقف وإرشادهم حول أهمية استخدام اللغة العربية مع أطفالهم. كما أنه عمل على رفع مستوى الوعي بين الطلاب في مدرسته وتشجيعهم على استخدام اللغة العربية في أوقات الاستراحة. وتُظهر هذه الأمثلة – أن الصراع حقيقي في كل حالة من حالات استخدام اللغة العربية في العديد من السياقات، حيث أصبحت اللغة الإنجليزية بصمت اللغة المفضلة.
لماذا يحدث هذا للغة تعد لغة عالمية تحتل المرتبة الخامسة في العالم مع 313 مليون متحدث عالميًا؟
وفقًا لتقرير حديث طه (2019): “يأتي معظم الأطفال إلى المدرسة بعد أن اكتسبوا نوعًا واحدًا أو لهجة من اللهجة العربية ، وهي تلك التي سمعوها في المنزل من الآباء وأفراد الأسرة. في المدرسة ، لغة جميع الكتب المدرسية وأدب الأطفال والتعليم المفترض هي MSA (اللغة العربية الفصحى الحديثة) ، وهي مجموعة موحدة من اللغة العربية المستخدمة في وسائل الإعلام والأدب وجميع وسائل الاتصال الرسمية والمكتوبة. عادة ما يتم تدريس اللغة العربية بطريقة صارمة تركز على القواعد والدقة. وقد أدى ذلك إلى خنق قدرة متعلمي اللغة العربية على استخدامها كأداة للعلم والعمل الإبداعي والمصطلحات الحديثة والأفكار المبتكرة والمرح والاستقصاء والضحك (Taha-Thomure 2008) يتم توجيه الطلبة باستمرار على الفور في الفصول الدراسية ويتم تعليمهم أنه لا يمكن للمرء أن يخطئ عند القراءة أو الكتابة باللغة الفصحى ، وأن التهجئة المبتكرة وصنع الكلمات هي ممارسات غير مقبولة. فالقضايا الرئيسة التي تحتاج إلى معالجة هي: تحديث تدريس اللغة العربية وتعلمها ، والتدريب الأولي للمعلمين ، والتطوير المهني لمعلمي اللغة العربية. فعدد قليل جدًا من المدارس الخاصة ، على سبيل المثال ، تشجع تعلم الموسيقى العربية ، أو استخدام اللغة العربية في النشرات الإخبارية ، أو عروض المواهب ، أو المسرح ، أو الإعلانات ، أو الأعمال الفنية المعروضة. وهذا يحد من وجود اللغة العربية في الفصل الدراسي فقط، وغالبًا ما يرسل رسالة إلى المعلمين وأولياء الأمور والطلاب مفادها أن اللغة العربية ليست لغة مهمة وممتعة.وقد ذلت القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ولا سيما الشيخ محمد بن راشد – نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي – الكثير من الجهود والموارد في تطوير السياسات والمبادرات ودعم وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة لتحسين الوضع وتوفير اللغة العربية في نظام التعليم. وقد رحّبت المدارس والمعلمين بنتائج هذه المبادرات. وخلال مشاوراتي مع المعلمين من مختلف الملفات الشخصية ، تم الإقرار بوجود تحسينات واضحة من حيث عدد ساعات توفير اللغة العربية ، والتي هي حاليًا أربعة دروس في الأسبوع في المدارس الدولية والمعايير المطلوبة لتوفير اللغة العربية: لمدرسة يهدف إلى الحصول على حالة ممتازة بشكل عام يجب على الأقل تقييم توفير اللغة العربية على أنه جيد. حاليًا ، هناك مدرسة واحدة فقط في دبي تصنف اللغة العربية التي يحكمّها المفتشون ممتازة.
يعد وجود المدارس والجامعات والخدمات العامة باللغة الأم أمرًا مفروغًا منه في معظم السياقات من قبل معظم سكان العالم. اليوم الدولي للغة الأم هو تذكير مهم بأن لكل دولة تاريخًا في تطوير لغاتها وحقوقها في استخدام لغاتها ، وأن بعض المجتمعات ، حتى تلك التي تُصنف لغتها الأم كلغة عالمية، لا تزال منخرطة في معارك ضد العديد من العوامل العلنية وغير المعلنة التي قد تؤدي إلى فقدان اللغة على المستوى الفردي والموت اللغوي على المستوى الإقليمي / العالمي ، في المستقبل البعيد.

المراجع:
الزيني 2016 محادثة مع أحد أكثر معلمي اللغة العربية تأثيرًا في العالم. تم الاسترجاع من Link
تقرير اللغة العربية مدى الحياة (2014) المكتب التنفيذي لرئيس وزراء دولة الإمارات العربية المتحدة
طه، حسن (2019) تعليم اللغة العربية في الإمارات: اختيار السائقين المناسبين. 10.1007 / 978-981-13-7736-5_5


Insight into struggles of Arabic as the mother tongue in Dubai

Dina Mehmedbegovic-Smith

Central Dubai sunset

Central Dubai sunset

In December 2020 my husband and me found ourselves in Dubai with the plan to spend five days in this amazing city. As the news from London got worse day by day during our stay here, we decided to postpone our return flight. Six weeks later, we are still here, UK is in a very strict lockdown, direct flights from Dubai to London have been banned and very expensive compulsory hotel quarantine has been enforced for anybody returning from a whole list of countries, including the UAE. As the situation in London has deteriorated beyond any imagination, I have embraced this opportunity to live and work in this fast growing multilingual multicultural metropolis with some extraordinary qualities.Based on my insights gained in meetings with school leaders, inspectors, teachers, parents and children, while in Dubai, I have quickly realised that there are serious concerns about the provision, positioning and future of Arabic in education and everyday life in the UAE. Although not unique, this is a very unusual situation since Arabic is the official and mother tongue language of the UAE. There are other Arabic speaking countries also battling marginalisation of Arabic and therefore this is an issue of wider importance in the Gulf region and other world regions, where Arabic is the mother tongue. According to a number of research reports: ‘Arabic tends to be seen as the least liked subject for students in schools, and speaking, reading, and writing in MSA (Modern Standard Arabic) are the last things they want to do, and actually are able to do (AlZeny, 2016; Arabic for Life, 2014, Taha, 2019). Consultation held with a school inspector and an Emirati national revealed that professionals in education fear for the future of Arabic in the UAE. When asked how she perceived the future of Arabic in 20-30 years her reply was: “Don’t make me cry.” All the educators I have consulted are very anxious about the future of Arabic in public and private spheres. In their own families they observe their relatives, now young parents, using English in their family time. Emirati children as young as five fear going to school, because they are aware they cannot function in Arabic, only to find out, to their big relief, that in school everybody speaks English too most of the time.

One of the consulted teachers of Arabic provided insights into observing Emirati parents using English with their children while enjoying family time. This teacher has been using his own initiative to approach parents in such situations and advise them about the importance of using Arabic with their children. He has also been raising awareness amongst students in his school and encouraging them to use Arabic during break times. These examples show – that the struggle is real for every instance of using Arabic in many contexts, where English has silently become a language of choice.

Why is this happening to a language which is considered a world language, ranked 5th in the world with 313 millions of speakers globally?

According to a recent report Taha (2019): “Most children come to school having acquired one variety or a dialect of Arabic, and that is the one they have heard at home from parents and family members. At school, the language of all textbooks, children’s literature, and supposedly instruction is MSA (Modern Standard Arabic), which is the standardized variety of Arabic used in media, literature, and all formal and written communication. Arabic language is usually taught in a rigid way that is focused on grammar and accuracy. This has stifled the ability of Arabic language learners to use it as a tool for science, creative work, modern terminologies, innovative ideas, playfulness, inquiry, and laughter (Taha-Thomure, 2008). Students are consistently corrected on the spot in classrooms and are taught that one cannot make a mistake when reading or writing in MSA, and that invented spelling and making words up are unacceptable practices. The main issues which need addressing are: modernising teaching and learning of Arabic, initial teacher training and professional development for teachers of Arabic; very few private schools, for example, encourage learning Arabic music, or the use of Arabic in newsletters, talent shows, theater, announcements, or artwork displayed. This limits the presence of Arabic language to the classroom only and often sends the message to teachers, parents, and students that Arabic is not an important and fun language.”

View from Burj Kalifa

View from Burj Kalifa

The leadership of the country, especially Shaikh Mohammad Bin Rashed, the vice president of the UAE and ruler of Dubai, has put a lot of effort and resources into developing policy and initiatives and supporting Ministry of Education in the UAE to improve positioning and provision of Arabic in the education system. The results of these initiatives have been welcomed by the schools and educators. In my consultations with educators of different profiles it has been acknowledged that there are visible improvements in terms of numbers of hours for the provision of Arabic, which is currently four lessons a week in international schools and required standards of Arabic provision: for a school that aims to have overall outstanding status, Arabic provision has to be at least evaluated as good. Currently only one school in Dubai has their provision of Arabic judged by the inspectors as outstanding.

Having schools, universities and public services in one’s mother tongue is taken for granted in most contexts by the most of the world populations. International mother tongue day is an important reminder that every nation has a history of developing their languages and rights to use their languages, and that some communities, even those whose mother tongue is classed as a world language, are still engaged into battles against many overt and covert factors which may lead to language loss at the individual level and language death at the regional/global level, in less or more distant future.

References:

AlZeny, I. (2016). A conversation with one of the world’s most influential Arabic teachers. Retrieved from: https://www.alfanarmedia.org/2016/11/conversation-one-worlds-influential-arabicteachers/

Arabic for Life Report (2014) The UAE Prime minister’s Executive Office

Taha, H. (2019) Arabic Language Education in the UAE: Choosing the Right Drivers. 10.1007/978-981-13-7736-5_5.

الاحتفال باليوم العالمي للغة الام
توماس باك

قبل عدة سنين، عندما كنت أعيش في كامبردج، أتيحت لي الفرصة للتكلم مع إدوارد سعيد، بعد أن ألقى خطابًا في الجامعة، أخبرته عن نادي الشعر العالمي الذي أنشاته وعن صعوبة إيجاد أشخاص من دول احتلتها أوروبا للانضمام للنادي. ملاحظة شائعة، أن الأدب، وخاصة الشعر، كان شيئاً أوروبيًا وإن وجد في لغات أخرى، لقلّت قيمته. فالأشخاص ذوو التعليم العالي والمتكلمون بلغات عديدة، عادةً ما يمتنعون عن تمثيل الشعر بلغة غير الإنجليزية.
وقد وضح إدوارد سعيد أنه لم يكن متفاجئًا عندما أخبرني عن زيارته لمكتبة في دولة تتكلم اللغة العربية. فقد رأى إدوارد الكتب التي كتبت باللغة الإنجليزية، وعندما سأل عن الكتب باللغة العربية، تم إخباره أنه هذه المكتبة هي مكتبة حديثة وأن الكتب باللغة الإنجليزية لها أولوية على اللغات الأخرى. قال إدوارد سعيد “أسوأ احتلال هو الاحتلال الذي يؤثر في عقول المحتَلين، حتى بعد وقت طويل من انتهاء الاحتلال”.
كان علي التفكير بهذه القصة عندما قرأت مقالة صديقتي وزميلتي (دينا)، التي تتحدث عن المشكلات التي تواجه تعليم اللغة العربية في دبي. لا يمكننا التفكير بأن اللغة العربية مهددة بالانقراض، فهي أحد أكثر اللغات المستعملة في العالم، هناك أكثر من 300,000,000 متحدث. لقد استمتعت في تعلم اللغة السواحيلية لأنه كان بإمكاني التعرف على كلمات عديدة كنت أعرفها من اللغة التركية، ليس لأن اللغتين مترابطتين، ولكن لأن اللغتين أخذتا من اللغة العربية. وكما وضحت (دينا)، فاللغة الإنجليزية هي المفضلة في دبي.
وعندما قابلت (دينا) لأول مرة في حدث تم تنظيمه من قبل المفوضية الأوروبية، كان لدينا العديد من الأشياء المشتركة، منها طريقة تفكيرنا عن اللغات، مع أن لدينا خلفية مهنية مختلفة تماماً. ما لاحظناه هو أن التأثير لترتيب اللغات على العالم. في التعليم، هذا يؤدي الى انخفاض في تعليم اللغات والتعلم في الدول التي تتحدث اللغة الإنجليزية. فالاهتمام في تعلم اللغة يقل، ومتطلبات اللغة في المدارس يتم تركها، والجامعات تغلق أقسامها. في الدول التي لا تتحدث اللغة الإنجليزية،حيث يتم تعليم اللغة الإنجليزية فقط، ما يضر اللغات الأخرى.
ولكن في العلوم، الحركة “الإنجليزية فقط” يمكن ملاحظتها، غير حقيقة أن التواصل العلمي العالمي يتم عبر اللغة الإنجليزية، ولكن الاكتشافات من قبل المتحدثين بالإنجليزية يتم اعتبارها “كونية”، دون المحاولة في مثال أكثر تنوع لغوياً. والعديد من الأبحاث تسودها فكرة “أحادي
اللغة” التي تقول أن الحالة الطبيعية للإنسان هي أن يكون أحادي اللغة.
لم نتفق على المشكلة فقط، ولكننا اتفقنا على الحل أيضًا. عند التحدث عن اللغات كنا نستخدم النظام اللغوي. على سبيل المثال، يتفق معظم الناس أن الحمية الغذائية هي أكثر من مجرد عناصر غذائية، بل هي مزيجهم وتنوعهم، لهذا نتحدث عن “الحمية الغذائية المتوازنة” على أنها تحتوي على مجموعة متنوعة من مختلف المكونات. فالتفكير المراد في اللغات، لا يحدد اللغة المثالية، ويترك اللغات الأخرى؛ بل نريد أن نجعل هناك قيمة لجميع اللغات.
هذا ما ألهمنا لصنع موقع النظام اللغوي قبل خمس سنين. يوجد فيه روابط لمقالات، فيديوهات ووقائع. في المقالة الافتتاحية، وضحنا وجود سبب جيد لوجود تعدد اللغات.
Link
قبل ثلاث سنوات، قمنا بعمل خطوة أخرى، أصبح اليوم السابع والعشرين من مارس هو يوم تعدد اللغات العالمي، اليوم المنقوش على روزيتا ستون. في هذا اليوم نحتفل في لغاتنا الأم وفي اللغات التي تعلمناها من آبائنا واللغات التي تربينا عليها. نشرف كل اللغات التي تحيط بنا في حياتنا، بعضها يمكننا التحدث بها بطلاقة وبعضها يمكن التحدث بها قليلاً ومن الممكن ألا تكون مفهومة لنا. شعور يرجعني الى اجتماعات نادي الشعر العالمي، عندما كنت أستمع الى اللغات الهنغارية والفارسية والبنغالية. كم نحن محظوظون للعيش في عالم متعدد اللغات.
Link


Celebrating the International Mother Language Day with “Healthy Linguistic Diet”

Thomas Bak

Rosetta Stone

Rosetta Stone

Many years ago, when I was living in Cambridge, I had a chance to speak to the late Edward Said, after a talk he had given at the university. I was telling him about the International Poetry Club I had founded there and explained how difficult it was to find people from former European colonies to join it. A common (although fortunately not universal) perception was that literature, and particularly poetry, was something European, and if it existed in other languages, it would have been of lesser value. Multilingual and highly educated people were often reluctant to present poetry in any other language than English.

Edward Said was not surprised at all. He told me about his recent visit to a newly opened library in an Arabic-speaking country. He was shown with pride all the books in English, but when he asked about books in Arabic, he was told that this was a modern library and books in English were priority. “The worst colonialism” – he concluded – “is that which lingers in the mind of the colonised, long after the end of the colonial rule”.

I had to think about this story when I read the blog by my friend and colleague, Dina Mehmedbegovic-Smith, about difficulties faced by teaching of Arabic in Dubai. One would certainly not think of Arabic as a minoritised or endangered language: one of the most widely spoken languages on earth, with over 300 millions speakers, official language in dozens of different states, and for centuries language of cultural prestige as well as religious devotion. Indeed, one of my pleasures in learning Swahili was to recognise words I already knew from Turkish: not because these two languages are related, which is not the case, but because both have absorbed so much of the Arabic vocabulary. And yet, as Dina shows, also in Dubai, English seems to be the priority.

When I first met Dina in 2015 during a multilingualism event organised by the European Commission in Brussels, we were stunned by the similarities in our way of thinking about languages, despite our very different professional background (education in her case, cognitive neurology and psychology in mine). What we both observed was the corrosive influence of language hierarchies on our world. In education, this leads to a dramatic decline of language teaching and learning in English-speaking countries. The interest in language learning is declining, language requirements are being dropped from schools, university departments are being closed https://www.timeshighereducation.com/news/australian-government-position-language-closures-sparks-confusion. In non-English speaking countries, language education is increasingly confined to learning English only, to the detriment of all other languages, including the respective mother languages of the pupils and students. To make things worse, in countries like UK, the national census does not allow people to name more than one language they speak, producing biased, unreliable data, severely underestimating the number of languages spoken in the country http://healthylinguisticdiet.com/census-2021/.

But also in science, the move to “English only” attitude is noticeable, not only in the fact that international scientific communication takes place almost entirely through the medium of English, but also as findings established in speakers of English (and occasionally a few closely related languages) are declared as “universal”, without even attempting to examine them in a linguistically more diverse sample https://www.tandfonline.com/doi/abs/10.1080/02687038.2011.624165?casa_token=96H1LQhQGEYAAAAA%3Arn9XkaGYTtmRXoFhiKy8-O8otvibp1HTG0Kiwq7GiMyaEDdwrZmuKGti3AekmMnXT7KeXdDUZRG6pQ&. Indeed, much of the research on languages is dominated by the “monolingual default assumption”, taking it for granted, despite extensive evidence to the contrary, that the normal state of human brain, mind and society is monolingualism https://www.liverpooluniversitypress.co.uk/journals/article/21048.

However, we agreed not only about the problem but also the solution. Independently, when speaking about languages and multilingualism, we were using the diet metaphor. Although occasional attempts are being made in identifying the one magical healthy ingredient in different diets, most people will agree that diet is much more than individual items: it is their combination and, importantly, their diversity. That’s why we speak about a “balanced diet” as containing a wide range of different ingredients. It is this kind of thinking that we would like to encourage in relation to languages. Not to look for the ideal one, to the detriment of all others, but to attach value to all of them: a perfect motto for the celebration of the International Mother Language Day: http://www.meits.org/policy-papers/paper/healthy-linguistic-diet.

This was the motivation that inspired us to create five years ago, on the International Mother Language Day 2016, the website Healthy Linguistic Diet, with links to blogs, events, videos etc. In our opening blog, we explained why we thought there was a good reason for yet another multilingualism-related webpage: http://healthylinguisticdiet.com/healthy-linguistic-diet-need-yet-another-term/.

Three years ago we went one step further, establishing the International Day of Multilingualism, on 27 March, the day engraved on the famous multilingual Rosetta Stone. On this day, we celebrate not only our mother languages, the languages we learned from our parents, the languages we grew up with. We pay homage to all languages that surround us throughout our lives: some of them we might speak frequently and fluently, some of them only a little, some of them we might not understand, but still enjoy the wonderful flow of their unfamiliar sounds, a feeling which transports me back to the International Poetry Club Meetings, when I used to listen to Hungarian, Persian or Bengali poems. How fortunate we are to live in a multilingual world! http://healthylinguisticdiet.com/bilingualism-multilingualism-and-plurilingualism-living-in-two-or-more-languages/

A summer meeting of the Cambridge International Poetry Club

A summer meeting of the Cambridge International Poetry Club

BlogAll posts

26.03.21

International Day of Multilingualism

The 27th of March marks the International Day of Multilingualism. In our previous blog http://healthylinguisticdiet.com/international-mother-tongue-day-and-hld-5th-birthday/ we have More

Monument to UAE Constitution, Etihad Museum, Dubai

25.02.21

اليوم العالمي للغة الأم وعيد ميلاد HLD الخامس

Image top: Monument to the UAE Constitution, Etihad Museum, Dubai On Sunday 21st Feb we mark More

Monument to UAE Constitution, Etihad Museum, Dubai

19.02.21

International Mother Tongue Day and HLD 5th Birthday

Image top: Monument to the UAE Constitution, Etihad Museum, Dubai On Sunday 21st Feb we mark More

25.09.20

European Day of Languages, 26.9.2020

Four years ago, Dina and Thomas have met for the first time, at a celebration of More